٨ | التحييد سيادة

التحييد سيادة

  • وضع استراتيجية دفاعية تعتمد على تسليح نوعي للجيش من كل المصادر المتاحة 
  • حصر السلاح بيد القوى المسلّحة الشرعية اللبنانية
  • فرض الأمن وهيبة القانون على الأراضي اللبنانيّة كافة
  • تحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية وتفعيل دبلوماسية ناشطة تعيد له دوره الريادي، وتعمل على فكّ عزلته
  • وضع خطة جدية وانسانية دولية مع القوى الفاعلة لتأمين عودة المواطينون السوريين.
  • التأكيد على حق العودة للاجئين الفلسطنيين ورفض اي شكل من التوطين

Pop UP

التحييد سيادة

 

  • وضع استراتيجية دفاعية تعتمد على تسليح نوعي للجيش من كل المصادر المتاحة 
    • وضع استراتيجية دفاعية تراعي إمكانيات لبنان وجغرافيّته وطبيعة العدو الإسرائيلي والأخطار الأخرى على سيادته في مهلة أقصاها سنة.
    • يؤخذ بالتجارب والكفاءات التي أدّت إلى دحر الاحتلال.
    • يصار إلى تسليح الجيش بالسلاح المناسب من أي مصدر متاح من دون التوقف عند أيّ اعتبار سياسي غير كيفيّة الدفاع عن لبنان.
  • حصر السلاح بيد القوى المسلّحة الشرعية اللبنانية
    • يناط قرار السلم والحرب في الحكومة اللبنانية حصراً.
    • لا يبقى سلاح خارج القوّات المسلّحة تحت أي عذرٍ كان.
    • يلتحق من المقاومين في صفوف القوات المسلّحة من يرغب، ويحدّد العدد لاحقاً.
    • ‏تنظيم خدمة عسكرية أو مدنية ضمن القوّات المسلحة لتحميل جميع المواطنين مسؤوليّة الدفاع عن لبنان.
  • فرض الأمن وهيبة القانون على الأراضي اللبنانيّة كافة
    • تُلغى كل المربّعات الأمنيّة.
    • تفرض القوّات المسلّحة اللبنانيّة سيطرتها على كل الحدود.
    • تأتمر القوات المسلحة حصراً بالحكومة ويُمنع التدخّل في مهامها إلا وفقاً للقانون.
  • تحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية وتفعيل دبلوماسية ناشطة تعيد له دوره الريادي، وتعمل على فكّ عزلته
    • يحيّد لبنان نفسه عن كل الصراعات الإقليمية والدولية.
    • يبقى لبنان متضامناً مع القضية الفلسطينيّة المحقة بكل ‏المعايير بحدود الحفاظ على سيادته.
    • يعود لبنان للعب دوره كمساحة حرّية وتلاقي ووسيط لحل النزعات الإقليمية.
  • وضع خطة جدية وانسانية دولية مع القوى الفاعلة لتأمين عودة المواطينون السوريين.
    • توجيه طلب رسمي إلى الأمم المتحدة لحثّ الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن على فرض منطقة عازلة في سوريا. بحماية من القوّات الدوليّة لاستقبال النازحين السوريّين وتأمين مستلزمات الإقامة الكريمة لهم.
    • الطلب من الاتّحاد الأوروبي ‏والدول العربيّة المساهمة بشكل أساسي في تمويل هذه الخطوة.
  • التأكيد على حق العودة للاجئين الفلسطنيين ورفض اي شكل من التوطين
    • في خضم التغيّرات الإقليميّة وزيادة عنصريّة الكيان الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني، الطلب من الأمم المتحدة، الهيئة العامة ومجلس الأمن، التأكيد مجدّداً على حق العودة للفلسطينيين (القرار 194).
green
8